عدد الضغطات  : 109
 
 عدد الضغطات  : 683


 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-14-2011, 06:08 AM
عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي غير متواجد حالياً
عضو لجنة الحنابلة العلمية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 39
شكراً: 155
تم شكره 24 مرة في 13 مشاركة
افتراضي الزهرة (5) : شروط البيع

شروط البيع
للبيع سبعة شروط ، بعضها يتعلق بالعاقد ، وبعضها بالمعقود عليه ، وتفصيل ذلك فيما يلي :-
الشرط الأول : التراضي بين المتعاقدين
- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنما البيع عن تراضٍ " .
- لا يصح بيع الـمُكرَه بلا حق ، سواء كانا مُكرَهيْن أو أحدهما .
- إجبارُ الحاكمِ شخصًا على بيع ماله لوفاء دينه إكراهٌ بحق ، لأنه إلزام له بقضاء واجب عليه .
- يُكرَه الشراء ممن باع ماله بأقل من ثمن مثله مُكرَهًا ، ويصح البيع .
__________________
وَمَا مِنْ كَاتِبٍ إِلاَّ سَـيَفْنَى = وَيُبْقِي الدَّهْرُ مَا كَتَبَتْ يَدَاهُ
فَلاَ تَكْتُبْ بِكَفِّكَ غَيْرَ شَيْءٍ = يَسُرُّكَ فِي الْقِيَامَةِ أَنْ تَرَاهُ

التعديل الأخير تم بواسطة خالد صبحي الحنبلي ; 11-15-2011 الساعة 05:00 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-14-2011, 06:10 AM
عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي غير متواجد حالياً
عضو لجنة الحنابلة العلمية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 39
شكراً: 155
تم شكره 24 مرة في 13 مشاركة
افتراضي رد: الزهرة (5) : شروط البيع

الشرط الثاني : أن يكون العاقد - البائع والمشتري - جائز التصرف
- معنى كونه جائز التصرف : أن يكون حرًّا مكلفًا ( بالغًا عاقلاً ) رشيدًا ، والمقصود بالرشد هنا : إحسان التصرف في المال .
- لا يصح تصرف العبد إلا بإذن سيده .
- لا يصح تصرف الصبي ( مَن دون البلوغ ) ولا السفيه ( مَن لا يحسن التصرف في المال ) إلا في إحدى حالتين : |1| إذا أذِن لهما وليُّهما ، ولو في مال كثير |2| إذا كان تصرفهما في مالٍ يسير .
- يحرم على الولي أن يأذن للصبي والسفيه بالتصرف في المال بلا مصلحة ، لما فيه من إضاعة المال ، فإن كان ثَمَّ مصلحة جاز ، قال تعالى : { وابتلوا اليتمامى } أي : اختبروهم ، وإنما يتحقق اختبارهم بتفويض البيع والشراء إليهم .
__________________
وَمَا مِنْ كَاتِبٍ إِلاَّ سَـيَفْنَى = وَيُبْقِي الدَّهْرُ مَا كَتَبَتْ يَدَاهُ
فَلاَ تَكْتُبْ بِكَفِّكَ غَيْرَ شَيْءٍ = يَسُرُّكَ فِي الْقِيَامَةِ أَنْ تَرَاهُ

التعديل الأخير تم بواسطة خالد صبحي الحنبلي ; 11-15-2011 الساعة 05:09 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-14-2011, 06:11 AM
عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي غير متواجد حالياً
عضو لجنة الحنابلة العلمية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 39
شكراً: 155
تم شكره 24 مرة في 13 مشاركة
افتراضي رد: الزهرة (5) : شروط البيع

الشرط الثالث : أن تكون العين - المعقود عليها أو على منفعتها - مالاً
- المال : كل عين مباحة النفع مطلقًا من غير حاجة .
- العين هنا مقابل المنفعة ، فتتناول ما كان في الذمة .
- لا يجوز بيع ما لا نفع فيه أصلاً ، كالسموم القاتلة والحشرات ، لكن يجوز بيع عَلَقٍ لِمَصِّ دم ، وديدانٍ لصيد سمك ، وبومةٍ تُجعَل شَباشًا ( أي : خيالاً ، بأن تخاط عيناها وتُربَط ليَنزِل عليها الصيد ) ونحو ذلك .
- لا يجوز بيع غير مباح النفع ، كالخمر وآلات اللهو ، ولو كان العاقدان ذمِّـيَّـيْن .
- لا يجوز بيع ما أبيح نفعه في حال دون حال ، كالجلد المدبوغ من ميتة طاهرة في الحياة ، لجواز الانتفاع به في حال اليابسات فقط .
- لا يجوز بيع ما أبيح نفعه عند الحاجة ، ككلب الصيد وكلب الماشية ، أما ما يباح نفعه مطلقًا .. فيجوز ، كالبغل والحمار والفيل ، ودود القزِّ وبَزْرِه ، وسباع البهائم الصالحة للصيد كالفهد والصقر ونحوهما .
- لا يجوز بيع ما أبيح نفعه عند الضرورة ، كالميتة والسِّرجِين النجس - وهو زبل البهائم - والأدهان النجسة في ذاتها أو الـمُتَنَجِّسة من غيرها ، لكن يجوز بيع ميتة السمك والجراد لطهارتهما ، وبيع السرجين الطاهر كروث الإبل والبقر والغنم ونحوها ، ويجوز الاستصباح بالأدهان المتنجسة - لا النجسة - في غير المسجد مع أمْنِ تعدي نجاستها .
- لا يجوز بيع المصحف ، لما فيه من ابتذاله وترك تعظيمه ، لكن العقد صحيح .
__________________
وَمَا مِنْ كَاتِبٍ إِلاَّ سَـيَفْنَى = وَيُبْقِي الدَّهْرُ مَا كَتَبَتْ يَدَاهُ
فَلاَ تَكْتُبْ بِكَفِّكَ غَيْرَ شَيْءٍ = يَسُرُّكَ فِي الْقِيَامَةِ أَنْ تَرَاهُ

التعديل الأخير تم بواسطة خالد صبحي الحنبلي ; 11-16-2011 الساعة 06:09 AM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-14-2011, 06:12 AM
عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي غير متواجد حالياً
عضو لجنة الحنابلة العلمية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 39
شكراً: 155
تم شكره 24 مرة في 13 مشاركة
افتراضي رد: الزهرة (5) : شروط البيع

الشرط الرابع : أن يكون العقد من مالك للمعقود عليه ملكًا تامًّا أو من يقوم مقامه
- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تَبِع ما ليس عندك " ، وخُصَّ منه : من يقوم مقام المالك .
- يقوم مقام المالك : كل مَن أُذِن له بالتصرف حال العقد ، إما من المالك ، أو من الشرع كولي الصغير ونحوه والوكيل وناظر الوقف ونحوهم .
- من تصرف في ملك غيره - بيعًا أو شراءً - بغير إذنه .. لم يصح ، ولو مع حضور المالك أو سكوته ، ولو أجازه المالك بعد ذلك ، لأنه لم يكن مأذونًا له حال العقد . وتسمى هذه المسألة : بيع الفضولي .
- إن اشترى زيدٌ لبكرٍ سلعة في ذمته بلا إذنه .. صح العقد إن لم يُسَمِّ بكرًا ، لأن زيدًا تصرف في ذمته ، وهي قابلة للتصرف ، وتصير السلعة ملكًا لبكرٍ من حين العقد إن أجازه ، وإن لم يُجِزْه .. لزِم العقد زيدًا .
- من باع ما يظنه لغيره ، فبان وارثًا لما باعه أو وكيلاً لغيره في بيعه .. صح البيع .
- لا يجوز بيع غير المساكن من : |1| الأرض التي فُتِحتْ عُنوَة ، لأن سيدنا عمر رضي الله عنه وقفها على المسلمين ، ولو كانت آلة المساكن من أرض العنوة |2| الأرض التي تَفَرَّق عنها أهلها خوفًا منا |3| الأرض التي صُولِح أهلها على أنها للمسلمين ، ونُقِرُّها معهم بالخراج . لكن .. يصح إجارة ما سبق من الأراضي ، لأنها مؤجرة في أيدي أصحابها بالخراج المضروب عليها كل عام ، وإجارة المؤجَّر جائزة .
- يجوز بيع الأراضي والمساكن من : |1| الأرض التي صُولِح أهلها على أنها لهم |2| الأرض التي أسلم عليها أهلها .
- لا يجوز بيع المساكن في مكة ولا إجارتها ، وكذا الحرم كله وبقاع المناسك ، لحديث : " رباعُ مكةَ حرامٌ بيعُها ، حرامٌ إجارتُها " ، فإن سكن بأجرة .. لم يأثم بدفعها .
- لا يصح بيع المباح قبل حيازته ، ويمكله آخذه ، ويدخل في هذا : |1| الماء العِدّ ، وهو ما لا تنقطع مادته ، كماء العيون ونقع البئر |2| ما يَنبُت في الأرض من كلإٍ وشوك ، لحديث : " الناس شركاء في ثلاثة : في الماء والكلإ والنار " ، لكن رب الأرض أحق بها من غيره |3| المعادن الجارية ، كالنفط والملح والقار ونحوها ، لكن المعادن الجامدة تُملَك بملك الأرض |4| الطير الذي عشش في أرضه |5| السمك الذي نَضَب عنه الماء في أرضه .
- لا يجوز دخول ملك الغير إلا بإذنه ، كما يحرم على المالك منع مستأذنٍ بلا ضرر .
__________________
وَمَا مِنْ كَاتِبٍ إِلاَّ سَـيَفْنَى = وَيُبْقِي الدَّهْرُ مَا كَتَبَتْ يَدَاهُ
فَلاَ تَكْتُبْ بِكَفِّكَ غَيْرَ شَيْءٍ = يَسُرُّكَ فِي الْقِيَامَةِ أَنْ تَرَاهُ

التعديل الأخير تم بواسطة خالد صبحي الحنبلي ; 11-17-2011 الساعة 06:16 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-14-2011, 06:12 AM
عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي غير متواجد حالياً
عضو لجنة الحنابلة العلمية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 39
شكراً: 155
تم شكره 24 مرة في 13 مشاركة
افتراضي رد: الزهرة (5) : شروط البيع

الشرط الخامس : أن يكون المعقود عليه مقدورًا على تسليمه
- نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شراء العبد وهو آبِق ، أي : هارب .
- إذا تعذر تسليم المبيع أشبه المعدوم ، والمعدوم لا يصح بيعه - في الجملة - بالإجماع .
- من أمثلة ما لا يصح بيعه لذلك : |1| العبد الآبق |2| الحيوان الشارد ، أي : الهارب |3| الطائر في الهواء ، ولو ألِف الرجوع ، إلا أن يكون بمكان مغلق ، فيصح وإن طال زمن أخذه |4| السمك في الماء ، إلا أن يكون مرئيًّا بمَحوَز - كبِركَة أو حوض - يسهل أخذه منه ، فيصح |5| المغصوب ، إلا أن يُباع لغاصبه أو لشخصٍ قادر على أخذه منه ، فيصح ، فإن عجز بعد ذلك فله الفسخ .
__________________
وَمَا مِنْ كَاتِبٍ إِلاَّ سَـيَفْنَى = وَيُبْقِي الدَّهْرُ مَا كَتَبَتْ يَدَاهُ
فَلاَ تَكْتُبْ بِكَفِّكَ غَيْرَ شَيْءٍ = يَسُرُّكَ فِي الْقِيَامَةِ أَنْ تَرَاهُ

التعديل الأخير تم بواسطة خالد صبحي الحنبلي ; 11-28-2011 الساعة 05:50 AM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-14-2011, 06:13 AM
عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي غير متواجد حالياً
عضو لجنة الحنابلة العلمية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 39
شكراً: 155
تم شكره 24 مرة في 13 مشاركة
افتراضي رد: الزهرة (5) : شروط البيع

الشرط السادس : أن يكون المبيع معلومًا عند المتعاقدين
- تحصل معرفة المبيع بأحد أمرين : |1| رؤية المبيع ، أو رؤية بعضه الدال عليه ، سواء كانت هذه الرؤية مقارِنة للبيع أو متقدمة عليه بزمن يسير لا يتغير فيه المبيع تغيرًا ظاهرًا ، ويلـحق بالرؤية : اللمس والشم والذوق فيما يُعرف بأحـدها |2| وصف المبيع بصفة تكفي السَّلَم ، بأن يذكر صفاته التي يختلف بها ثمن المبيع غالبًا ، وهذا الوصف يقوم مقام الرؤية في بيع ما يجوز السلَم فيه خاصة ، كالمكيل والموزون والمذروع والمنضبط من المعدود .
- من أمثلة ما لا يصح بيعه لذلك : |1| بيع الحمل وهو داخل البطن منفردًا عن أمه |2| بيع اللبن وهو داخل الضرع منفردًا عن الدابة |3| بيع النوى وهو داخل التمر منفردًا عنه|4| بيع المسك وهو في فأرته - أي : وعائه الذي يكون فيه - |5| بيع الصوف وهو متصل بظهر الحيوان |6| بيع ما مقصوده في الأرض قبل قلعه ، كالفجل ونحوه |7| بيع الأنموذج ، وهو أن يرِيَه صاعًا مثلاً ويبيعه الباقي على أنه من جنسه |8| بيع الملامسة ، ومن صوره أن يقول : أي ثوب لمسته فهو عليك بكذا |9| بيع المنابذة ، كأن يقول : أيَّ ثوب نبذته - أي : طرحته - فهو عليك بكذا |10| بيع واحد غير معين ، كبيع عبد من عبيده أو شاة من قطيعه أو شجرة من مزرعته |11| استثناء واحد غير معين ، كبيع عبيده كلهم إلا واحدًا .
- إن استثنى بائع من حيوان مأكولٍ رأسَه وجلده وأطرافه بعدَ الذبح .. صح البيع ، فإن امتنع المشتري عن الذبح .. لم يُلزم به إذا لم يُشترَط في العقد ، ويلزمه دفع قيمته بالتقريب . لكن .. لا يصح البيع إذا استثنى ما لا يصح إفراده بالبيع ، كاستثناء الحمل أو الشحم أو رطلاً من اللحم ونحوه .
- يصح بيع ما مأكوله في جوفه ، كالبيض والرمان ونحوه ، لدعاء الحاجة إليه ، ولأن إزالة الساتر إفساد له .
- يصح بيع ما مأكوله داخل قشريه ، كالجوز واللوز والحمص ونحوها ، لأنه مستور بساتر من أصل خلقته ، أشبه الرمان .
- يصح بيع الحب المشتد في سنبله ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل الاشتداد غاية لمنع البيع ، وما بعد الغاية يخالف ما قبلها .
- يصح بيع الأعمى وشراؤه بالوصف أو اللمس أو الذوق أو الشم فيما يُعرف بغير حاسة البصر .
__________________
وَمَا مِنْ كَاتِبٍ إِلاَّ سَـيَفْنَى = وَيُبْقِي الدَّهْرُ مَا كَتَبَتْ يَدَاهُ
فَلاَ تَكْتُبْ بِكَفِّكَ غَيْرَ شَيْءٍ = يَسُرُّكَ فِي الْقِيَامَةِ أَنْ تَرَاهُ

التعديل الأخير تم بواسطة خالد صبحي الحنبلي ; 02-22-2012 الساعة 06:37 AM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-14-2011, 06:13 AM
عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي غير متواجد حالياً
عضو لجنة الحنابلة العلمية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 39
شكراً: 155
تم شكره 24 مرة في 13 مشاركة
افتراضي رد: الزهرة (5) : شروط البيع

الشرط السابع : أن يكون الثمن معلومًا عند المتعاقدين
- تحصل معرفة الثمن بالمشاهدة ، كرؤية صُبرة من دراهم ، ووزن صنجَة وملء كيل مجهولي الكمية .
- من أمثلة ما لا يصح بيعه لذلك : |1| إن باع السلعة بسعرها المكتوب عليها ، وأحدهما لا يعلمه |2| إن باعه بألفِ درهمٍ ذهبًا وفضة ، لأن مقدار كل جنس منهما مجهول |3| إن اتفقا على أن ثمن السلعة سيكون ما ينقطع به السعر ، والفرق بين هذه الصورة وبين المزاد الصحيح : أن الاتفاق بين البائع والراغب في السلعة ( المشتري ) يكون قبل إجراء المزاد ، أما في المزاد الصحيح فتحصل معرفة الثمن بعد إجراء المزاد ، ثم يحصل العقد بين البائع والراغب في السلعة |4| إن باعه بالسعر الذي باع به زيد أو الناس ، وجهله أحدهما |5| إن باعه بدينار مطلق - أي : لم يقيده بصفة - وهناك عدة أنواع من الدنانير متساوية الرواج |6| إن باعه بألف درهم إلا دينارًا - يقصد أنه استثنى قيمة الدينار - ، لأن قيمة المستثنى مجهولة ، واستثناء المجهول من المعلوم يُصَيِّر المعلوم مجهولاً |7| إن باع في عقدٍ واحدٍ معلومًا ومجهولاً يتعذر علمه ولم يقل : كلٌّ منهما بكذا ، لأن الثمن يوَزّع على المبيع بالقيمة ، والمجهول لا يمكن تقويمه - أي : معرفة قيمته - ، فلا طريق إلى معرفة ثمن المعلوم .
- مسائل تفريق الصفقة الثلاث : الصفقة هي الجمع بين ما يصح بيعه وما لا يصح بيعه في عقد واحد . ولتفريق الصفقة ثلاث مسائل معروفة في كتب الفقه ، وهي : |1| إن باع معلومًا ومجهولاً لا يتعذر علمه ، فيصح البيع في المعلوم بقسطه من الثمن |2| إن باع مشاعًا بينه وبين غيره كعبدٍ لهما ، أو باع ما ينقسم عليه الثمن بالأجزاء كقفيزَين متساويين لهما ، فيصح البيع في نصيبه بقسطه من الثمن |3| إن باع عبده وعبد غيره بلا إذن أو باع خمرًا وخلاًّ أو باع عبدًا وحرًّا ، فيصح البيع في عبده وفي الخل والعبد بقسطه من الثمن ، ويُقدَّر الخمرُ خلاًّ والحرُّ عبدًا ليتقسط الثمن . وفي هذه الثلاث مسائل .. يثبت الخيار للمشتري بين إمساك ما يصح بيعه بقسطه من الثمن أو ردِّ المبيع كاملاً بعلة تبعيض الصفقة عليه .
- إن باع كامل الصبرة أو كامل القطيع أو كامل الثوب : كل قفيز من الصبرة بدرهم أو كل غنمة من القطيع بدرهم أو كل ذراع من الثوب بدرهم .. صح البيع ، لأن المبيع هو الكل ، وهو معلوم بالمشاهدة .
- إن باع من الصبرة أو من القطيع أو من الثوب : كل قفيز من الصبرة بدرهم أو كل شاة من القطيع بدرهم أو كل ذراع من الثوب بدرهم .. لم يصح البيع ، لأن " من " للتبعيض ، و " كل " للعدد ، فيكون مجهولاً ، بخلاف المسألة التي قبلها .
__________________
وَمَا مِنْ كَاتِبٍ إِلاَّ سَـيَفْنَى = وَيُبْقِي الدَّهْرُ مَا كَتَبَتْ يَدَاهُ
فَلاَ تَكْتُبْ بِكَفِّكَ غَيْرَ شَيْءٍ = يَسُرُّكَ فِي الْقِيَامَةِ أَنْ تَرَاهُ

التعديل الأخير تم بواسطة خالد صبحي الحنبلي ; 03-09-2012 الساعة 10:49 AM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-15-2011, 05:27 PM
صالح محمد حسن الحنبلي غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 1,153
شكراً: 90
تم شكره 406 مرة في 277 مشاركة
افتراضي رد: الزهرة (5) : شروط البيع

لا أرى شيئا عزيزي
__________________
قال الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه - كما في: "الآداب الشرعية" (1/186) -:
"لا ينبغي للفقيه أن يحمل الناس على مذهب، ولا يشدد عليهم"

تنبيه:الكتابات المنقولة ل(الملتقى) بمعرفي يقوم بها مساعد لي
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-15-2011, 08:13 PM
عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي غير متواجد حالياً
عضو لجنة الحنابلة العلمية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 39
شكراً: 155
تم شكره 24 مرة في 13 مشاركة
افتراضي رد: الزهرة (5) : شروط البيع

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح محمد الحسن مشاهدة المشاركة
لا أرى شيئا عزيزي
حياكم الله سيدي الشيخ صالح

أعتذر عن تقصيري .. أحتاج في تنزيل الموضوع إلى بعض الوقت ، لذلك قسمته على مراحل
__________________
وَمَا مِنْ كَاتِبٍ إِلاَّ سَـيَفْنَى = وَيُبْقِي الدَّهْرُ مَا كَتَبَتْ يَدَاهُ
فَلاَ تَكْتُبْ بِكَفِّكَ غَيْرَ شَيْءٍ = يَسُرُّكَ فِي الْقِيَامَةِ أَنْ تَرَاهُ
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-09-2012, 10:52 AM
عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي غير متواجد حالياً
عضو لجنة الحنابلة العلمية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 39
شكراً: 155
تم شكره 24 مرة في 13 مشاركة
افتراضي رد: الزهرة (5) : شروط البيع

تمت الزهرة الخامسة بحمد الله تعالى ، والمعذرة على الإطالة والتقصير وإطالة التقصير
__________________
وَمَا مِنْ كَاتِبٍ إِلاَّ سَـيَفْنَى = وَيُبْقِي الدَّهْرُ مَا كَتَبَتْ يَدَاهُ
فَلاَ تَكْتُبْ بِكَفِّكَ غَيْرَ شَيْءٍ = يَسُرُّكَ فِي الْقِيَامَةِ أَنْ تَرَاهُ
رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي على المشاركة المفيدة:


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الزهرة (4) : صيَغ البيع عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي مسائل المعاملات 1 11-04-2011 08:35 PM
الزهرة (3) : حكم البيع وأركانه عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي مسائل المعاملات 0 10-07-2011 07:52 PM
الزهرة (1) : تعريف البيع وتوضيحه عبد الرحيم بن عفيف الحنبلي مسائل المعاملات 1 10-06-2011 03:30 PM
شك المأموم في صحة وضوء الإمام على شروط المذهب محمد عاطف عاشور مسائل العبادات 1 09-06-2011 02:38 PM
شروط تكفير المعين ناصر بن قطن الجبري مسائل المعاملات 2 05-09-2011 12:49 AM


الساعة الآن 08:58 AM


سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

Security byi.s.s.w